الأحد، 14 نوفمبر، 2010

رباعيات الخيام

رباعيات الخيام

ترجمة أحمد رامي
ألحان: رياض السنباطي
غناء: أم كلثوم

سمعتُ صوتاً هاتفاً في السحر
نادى من الغيب غفاة البشر
هبوا املأوا كأس المنى
قبل أن تملأ كأسَ العمر كفُ الَقَدر

لا تشغل البال بماضي الزمان
ولا بآتي العيش قبل الأوان
واغنم من الحاضر لذاته
فليس في طبع الليالي الأمان

غَدٌ بِظَهْرِ الغيب واليومُ لي
وكمْ يَخيبُ الظَنُ في المُقْبِلِ
ولَسْتُ بالغافل حتى أرى
جَمال دُنيايَ ولا أجتلي

القلبُ قد أضْناه عِشْق الجَمال
والصَدرُ قد ضاقَ بما لا يُقال
يا ربِ هل يُرْضيكَ هذا الظَمأ
والماءُ يَنْسابُ أمامي الزُلال

أولى بهذا القلبِ أن يَخْفِقا
وفي ضِرامِ الحُبِّ أنْ يُحرَقا
ما أضْيَعَ اليومَ الذي مَرَّ بي
من غير أن أهْوى وأن أعْشَقا

أفِقْ خَفيفَ الظِلِ هذا السَحَر
نادى دَعِ النومَ وناغِ الوَتَر
فما أطالَ النومُ عُمرأ
ولا قَصَرَ في الأعمارِ طولُ السَهَر

فكم تَوالى الليل بعد النهار
وطال بالأنجم هذا المدار
فامْشِ الهُوَيْنا إنَّ هذا الثَرى
من أعْيُنٍ ساحِرَةِ الاحْوِرار

لا توحِشِ النَفْسَ بخوف الظُنون
واغْنَمْ من الحاضر أمْنَ اليقين
فقد تَساوى في الثَرى راحلٌ غداً
وماضٍ من أُلوفِ السِنين

أطفئ لَظى القلبِ بشَهْدِ الرِضاب
فإنما الأيام مِثل السَحاب
وعَيْشُنا طَيفُ خيالٍ فَنَلْ
حَظَكَ منه قبل فَوتِ الشباب

لبست ثوب العيش لم اُسْتَشَرْ
وحِرتُ فيه بين شتى الفِكر
وسوف انضو الثوب عني ولم
أُدْرِكْ لماذا جِئْتُ أين المفر

يا من يِحارُ الفَهمُ في قُدرَتِك
وتطلبُ النفسُ حِمى طاعتك
أسْكَرَني الإثم ولكنني
صَحَوْتُ بالآمال في رَحمَتِك

إن لم أَكُنْ أَخلصتُ في طاعتِك
فإنني أطمَعُ في رَحْمَتِك
وإنما يَشْفعُ لي أنني
قد عِشْتُ لا أُشرِكُ في وَحْدَتِك

تُخفي عن الناس سنا طَلعتِك
وكل ما في الكونِ من صَنْعَتِك
فأنت مَجْلاهُ وأنت الذي
ترى بَديعَ الصُنْعِ في آيَتِك

إن تُفْصَلُ القَطرةُ من بَحْرِها
ففي مَداهُ مُنْتَهى أَمرِها
تَقارَبَتْ يا رَبُ ما بيننا
مَسافةُ البُعْدِ على قَدرِها

يا عالمَ الأسرار عِلمَ اليَقين
يا كاشِفَ الضُرِّ عن البائسين
يا قابل الأعذار عُدْنا إلى
ظِلِّكَ فاقْبَلْ تَوبَةَ التائبين

حب إيه

حـب ايه اللي انت جاي تقول عليــه
انـت عارف ابله معنى الحب ايــــــه

دنـيا ما تطولها ولا حتى فخيالـــــك
حاجـه اغلى من حياتي ومن جمالك
ظـالمه ليه دايما معــــــــــــــــــــاك
كـان هواك خلاك مـــــــــــــــــــلاك
ظالـمه ليه دايما معــــــــــــــــــــاك
انـت عارف ابله معنى الحب ايــــــه
حـب ايه اللي انت جاي تقول عليــه
لمـه تتكلم عليه .. لمه تتكلم عليـــه

انـت ما بينك وبين الحب دنيــــــــــا
امـا نفس الحب عندي حاجه تانيـــه
انـت فين والحب فيـــــــــــــــــــــن
ده انـت لو حبيت يوميــــــــــــــــن
انـت فين والحب فيـــــــــــــــــــــن
ليـه بتتجنى كده عالحب ليــــــــــــه

حـب ايه اللي انت جاي تقول عليــه
كنت بخلصلك في حبـي بكل قلبــــي
وانت بتخون الوداد مـن كل قلبــــك


بعت ودي بعت حبـي ليه بعت قلبـي

اشتاق لقربـــــك ليــــــــــــــــــــــه
ظالمه ليه دايما معــــــــــــــــــــاك
كان هواك خلاك مــــــــــــــــــــلاك
ظالمه ليه دايما معـــــــــــــــــــــاك
انت عارف ابله معنى الحب ايـــــــه
بعتني وفاكرني ليــــــــــــــــــــــــه
انت فين والحب فيــــــــــــــــــــــن
ده انت لو حبيت يوميـــــــــــــــــن
انت فين والحب فيــــــــــــــــــــــن
ليه بتتجنى كده عالحب ليـــــــــــــه

حب ايه اللي انت جاي تقول عليـــه

لما داب املي وانا بتمنــــــــى ودك
وانت في قربك ناسيني زي بعـــدك
ظالمه ليه دايما معــــــــــــــــــــاك
كان هواك خلاك مــــــــــــــــــــلاك
ظالمه ليه دايما معـــــــــــــــــــــاك
انت عارف ابله معنى الحب ايـــــــه

ياما طول عمري رضيت منك أسيه
كل شكوه كنت بتشوفها بعنيـــــــه
انت فين والحب فيــــــــــــــــــــــن
ده انت لو حبيت يوميـــــــــــــــــن
انت فين والحب فيــــــــــــــــــــــن
ليه بتتجنى كده عالحب ليـــــــــــــه

حب ايه اللي انت جاي تقول عليـــه

من أجل عينيك عشقت الهوى

من أجل عينيك عشقت الهوى
شعر الأمير : عبد الله الفيصل
من أجل عينيك عشقتُ الهوى
بعد زمانٍ كنتُ فيه الخَلِي
وأصبحتْ عيناي بعد الكرى
تقول للتسهيدِ لا ترحلِ
وكنتُ لا ألوي على فتنةٍ
يحملها غضّ الصّبا المقبل
حتى إذا طارحتني نظرةً
حالمةً من طرفك الأكحلِ
أحسستُ وقد النار في أضلعي
كأنها قامت على مِرجل
وجمّل الدنيا على ما بها
دفقُ سنّى من حسنك الأمثل
***
يا فاتناً لولاه ما هزّني
وجدٌ.. ولا طعم الهوى طاب لي
يا من على أقدامه بعثرت
غلائلٌ من ظله المخملي
إذا رنا فالزهرُ من حوله
موجُ طيوبٍ سال كالجدول
وإن شدا أصغتْ إليه الدنُّا
إصغاءة الإصباحِ للبلبل
وإن مشى كان السّها ركبه
عبر نجومٍ شعشعت من عل
هذا فؤادي فامتلك أمرَهُ
واظلمهُ .. إن أحببت .. أو فاعدِل
بخلتُ قبل اليوم عن بذله
وفي سوى قلبي لم أبخل
لأنني أخشى انعدام الوفا
لدى حبيبٍ فيّ .. لم يشغل
وأكره التسيار في روضةٍ
إن لم يكن خطوي في الأوّل
لكنني .. بعدك يا فاتني
أصبحتُ عن كبري في معزل
وبات قلبي بعد تيهِ الهوى
أسيرَ حبّ في هواك ابتُلي
كل الذي يرجوه من عمرهِ
رجعُ صدىً من شدوكَ المرسل
لو شُغِلَ الناسُ بما في الدّنا
لم يُعْنَ إلا بكَ، أو يُشغَل